يوم السبت 9:33 مساءً 24 أكتوبر، 2020

شعر حول فلسطين

آخر تحديث ب9 اكتوبر 2020 الجمعة 11:18 مساء بواسطة طموح تائب

شعر حول فلسطين , قصيده عاشق من فلسطين

عاشق من فلسطين هي قصيده من افضل قصائد الشاعر محمود درويش بحب

فلسطين التي عبر من خلالها عن حبه لفلسطين و تغزل فيها و ذكر بها عن منفاه

وفقدانه الوطن بسبب الهجرة

 

قصيدة عاشق من فلسطين

عيونك شوكة بالقلب .. توجعني و اعبدها

وأحميها من الريح .. و أغمدها و راء الليل و الأوجاع اغمدها

فيشعل جرحها ضوء المصابيح .. و يجعل حاضري غدها

أعز على من روحي و أنسى .. بعد حين بلقاء العين بالعين

بأنا مرة كنا و راء الباب .. اثنين كلامك كان اغنية

وكنت احاول الإنشاد .. و لكن الشقاء احاط بالشفقة الربيعية

كلامك كالسنونو طار من بيتي .. فهاجر باب منزلنا و عتبتنا الخريفية

وراءك حيث شاء الشوق .. و انكسرت مرايانا

فصار الحزن الفين .. رأيتك امس بالميناء

مسافرة بلا اهل بلا زاد .. ركضت اليك كالأيتام

أسأل حكمة الأجداد .. لماذا تسحب البيارة الخضراء

إلى سجن الى منفى الى ميناء .. و تبقى رغم رحلتها

ورغم روائح الأملاح و الأشواق .. تبقى دائما خضراء

وأكتب بمفكرتي .. احب البرتقال و أكره الميناء

و اردف بمفكرتي .. على الميناء

وقفت و كانت الدنيا عيون الشتاء .. و قشرة البرتقال لنا و خلفي كانت الصحراء

رأيتك بجبال الشوك .. راعية بلا اغنام

مطاردة و بالأطلال .. و كنت حديقتي و أنا غريب الدار

أدق الباب يا قلبي .. على قلبي

يقوم الباب و الشباك و الإسمنت و الأحجار .. رأيتك بخوابي الماء و القمح

محطمة رأيتك بمقاهي الليل خادمة .. رأيتك بشعاع الدمع و الجرح

وأنت الرئة الأخرى بصدري .. انت انت الصوت بشفتي

وأنت الماء انت النار .. رأيتك عند باب الكهف عند الدار

معلقة على حبل الغسيل ثياب ايتامك .. رأيتك بالمواقد بالشوارع

في الزرائب بدم الشمس .. رأيتك باغاني اليتم و البؤس

رأيتك ملء ملح البحر و الرمل .. و كنت رائعة كالأرض كالأطفال كالفل

و اقسم .. من رموش العين سوف اخيط منديلا

و انقش فوقه لعينيك .. و اسما حين اسقيه فؤادا ذاب ترتيلا

يمد عرائش الأيك .. سأكتب جملة اغلى من الشهداء و القبل

فلسطينية كانت و لم تزل .. فتحت الباب و الشباك بليل الأعاصير

على قمر تصلب بليالينا .. و قلت لليلتي دوري

وراء الليل و السور .. فلي و عد مع العبارات و النور

وأنت حديقتي العذراء ..  ما دامت اغانينا

سيوفا حين نشرعها .. و أنت و به كالقمح

ما دامت اغانينا .. سمادا حين نزرعها

وأنت كنخلة بالبال .. ما انكسرت لعاصفة و حطاب

وما جزت ضفائرها .. و حوش البيد و الغاب

و لكني انا المنفي خلف السور و الباب .. خذني تحت عينيك

خذيني اينما كنت .. خذيني كيفما كنت

أرد الى لون الوجه و البدن .. و ضوء القلب و العين

وملح الخبز و اللحن .. و طعم الأرض و الوطن

خذيني تحت عينيك .. خذيني لوحة زيتية بكوخ حسرات

خذيني اية من سفر مأساتي .. خذيني لعبة حجرا من المنزل

ليذكر جيلنا الآتي .. مساربه الى المنزل

فلسطينية العينين و الوشم .. فلسطينية الاسم

 

شعر حول فلسطين

قصيده عاشق من فلسطين

صور

13 views